Login / Create an Account

الاثنين 11 ديسمبر 2017

والي باتنة يشرف على الإحتفالات الرسمية المخلدة للذكرى

"57" لمظاهرات 11 ديسمبر 1960


السبت 02 ديسمبر 2017

والي ولاية باتنة يشرف على تنصيب المجلس الشعبي الولائي ورئيسه الجديد

السبت 09 ديسمبر 2017

والي ولاية باتنة يعقد لقاءا تنسيقيا مع رؤساء المجالس الشعبية البلدية الجدد

و يقرر في خرجة ميدانية غلق المذبح البلدي بوسط مدينة باتنة

 
 

الثلاثاء 28 نوفمبر 2017

النتائج الأولية للانتخابات المحلية بولاية باتنة
نسبة مشاركة مرتفعة و استحقاق ناجح بامتياز

الثلاثاء 28 نوفمبر 2017

الجمهـــوريـــــة الجـزائريـــة الديمقــراطيـة الشعبيــــــة

   ولايـــــة باتنـــــــة                                                                                                                   

 

النتائج الأولية للانتخابات المحلية بولاية باتنة
نسبة مشاركة مرتفعة و استحقاق ناجح بامتياز


 

عاشت ولاية باتنة على غرار باقي ولايات الوطن حدث انتخاب أعضاء المجلس الشعبي الولائي و المجالس الشعبية البلدية؛ يوم الخميس 23 نوفمبر 2017 في ظروف اتسمت بالهدوء و الاستقرار إلى جانب الإقبال الشعبي الكبير على صناديق الاقتراع، هذا و بعد تمديد عملية الاقتراع لساعة إضافية (الثامنة مساءا) بواحد و خمسين بلدية تم الإعلان فور إغلاق مراكز الانتخاب و فرز الأصوات عن نسب المشاركة النهائية التي  قدرت بـ 51.83 بالمائة لصالح المجلس الشعبي الولائي و 55.63 بالمائة لصالح المجالس الشعبية البلدية.

هذا و أسفرت النتائج الأولية التي ينتظر تأشيرها من قبل المجلس الدستوري بعد انقضاء فترة استقبال و دراسة الطعون عن  فوز حزب جبهة التحرير الوطني بـ 23 مقعدا بالمجلس الشعبي الولائي يليه حزب التجمع الوطني الديمقراطي بـ 10 مقاعد ، 09 مقاعد لحزب المستقبل و 05 مقاعد لحزب الشباب.
أما فيما يتعلق بالمجالس الشعبية البلدية فقد فاز حزب جبهة التحرير الوطني بـ 31 بلدية، كما حقق حزب التجمع الديمقراطي نجاحا في 12 بلدية ليأتي حزب المستقبل في 05 بلديات ثم حزب الشباب  و حزب الجبهة الوطنية الجزائرية في المرتبة الثالثة بـ 03 بلديات لكل واحد منهما، يليهما حزب جبهة القوى الاشتراكية ببلديتين ثم تأتي تباعا الأحزاب التالية التي حصل كل منها على بلدية واحدة و يتعلق الأمر بكل من؛ حزب العمال، حركة مجتمع السلم، التجمع من أجل الثقافة والديمقراطية، الحركة الشعبية الجزائرية و أخيرا قائمة حرة حصلت على بلدية واحدة.
هذا و تطورت نسبة المشاركة تباعا منذ الساعات الأولى لصباح الاستحقاق؛ حيث بلغت نسبة المشاركة بولاية باتنة عند الساعة الحادية عشر صباحا (11) 6.34 بالمائة بعدد أصوات 41727 صوتا فيما يتعلق المجلس الشعبي الولائي و 6.71 بالمائة بعدد أصوات 44157 صوتا فيما يخص المجالس الشعبية البلدية، أما عند الساعة الثانية بعد الزوال (14:00) فقد بلغت نسبة المشاركة 22.25 بالمائة بعدد أصوات 146449 صوتا فيما يتعلق المجلس الشعبي الولائي و 23.48 بالمائة بعدد أصوات 154530 صوتا فيما يخص المجالس الشعبية البلدية، لتتطور هذه النسبة عند الساعة الخامسة مساءا (17:00)لتصبح 38.31 بالمائة بعدد أصوات 252153 صوتا فيما يتعلق بالمجلس الشعبي الولائي و 40.62 بالمائة بعدد أصوات 267372 صوتا فيما يخص المجالس الشعبية البلدية و أخيرا نسبة المشاركة النهائية عند الساعة الثامنة التي  قدرت بـ 51.83 بالمائة لصالح المجلس الشعبي الولائي و 55.63 بالمائة لصالح المجالس الشعبية البلدية.
و تجدر الإشارة إلى أنه قد أفاد مدير التنظيم و الشؤون العامة بولاية باتنة السيد عياش العايب بمركز الصحافة و الإعلام الذي أقيم بمقر ولاية باتنة لتغطية مجريات الانتخابات المحلية؛ عن تمديد عملية الاقتراع إلى غاية الساعة الثامنة مساءا بواحد و خمسين (51) بلدية من أصل 61 بلدية بولاية باتنة، أما العشر (10) بلديات الأخرى و يتعلق الأمر بدائرة سريانة (بدوائرها الثلاث)، دائرة تيمقاد (ببلديتيها 02)، دائرة بوزينة (ببلديتيها 02)، بلدية بيطام، بلدية حيدوسة، بلدية واد الماء. فلم تكن معنية بالتمديد نظرا لتوافد معظم أفراد الهيئة الناخبة بهذه البلديات إلى مراكز التصويت أين عبروا عن أصواتهم.
و كأرقام و إحصاءات إضافية حول الإمكانات المادية و البشرية المسخرة لهذا الاستحقاق بولاية باتنة  فقد قدر عدد مراكز التصويت، بـ مراكزا 410تحتوي على  1600 مكتب تصويت، أما فيما يخص عدد مكاتب التصويت المتنقلة: فقدرت بمكتبين (02) ؛ واحد على مستوى بلدية بيطام و الآخر على مستوى بلدية كيمل. كما تم تخصيص 24450 مؤطر بمراكز ومكاتب التصويت، منهم 16000 مؤطر أساسي و6400 مؤطر إضافي.
أما فيما يتعلق بالهيئة الناخبة بعد نهاية المراجعة السنوية فقدرت بـ 658257 منها 360185 رجال و298072 نساء. أما بالنسبة لعدد الأماكن المخصصة للحملة الانتخابية فقدرت بـ 169 مكان، و656 مكان لإشهار الترشيحات.
انتهت العملية الانتخابية في ظروف جيدة وسط إقبال كبير حقق نسبة مشاركة مرتفعة  و أعلى من الانتخابات المحلية لسنة 2012 و قبلها 2007، ليؤكد مواطني ولاية باتنة مرة أخرى على حسهم المدني الكبير و وطنيتهم التي لا غبار عليها إلى جانب إصرارهم على استكمال مسار البناء و التشييد و التنمية بعد الاختيار الحر و الشفاف لممثليهم في المجالس الشعبية البلدية و المجلس الشعبي الولائي لمدة خمس سنوات المقبلة.

 

 

 


من إنجاز وتصميم NAZHAMANEMEDIA
Copyright 2012©La Wilaya de batna -