Login / Create an Account

الأربعاء 02 أوت 2017

والي ولاية باتنة يشرف على انطلاق و استلام مشاريع

التموين بالمياه الشروب بواد الطاقة و فم الطوب

الأربعاء 26 جويلية 2017

 والي ولاية باتنة يكرم المتفوقين في شهادة البكالوريا دورة 2017

    

الاثنين 31 جويلية 2017

ملفات التموين بالماء الشروب و الربط بالغاز

و الكهرباء على طاولة اجتماع مجلس الولاية

الأحد 20 أوت 2017

 تسليم مفاتيح 230 مسكن عمومي ايجاري

ببيطام و لمسان

 

بلدية إينـوغــسن

    التــــــــعريف بالبلدية  

 

تعريــف : بلديـة إينوغيسن إحدى بلديات ولاية باتنة دائرة إشمول انشئت إثر التقسيم الإداري لسنة 1984بناء على المرسوم رقم 84 / 365 المؤرخ في : 01/12/1984 الذي يحدد تكويــن البلديات وحدودها.

الموقــع: تقع بلدية إينوغيسن شرق ولاية باتنة وتبعد عن مقر الولاية بـ:60 كلم وتبعد عن مقر الدائرة إشمول بـ:07 كلم  يحدها من الشرق بلدية بوحمامـة وبلدية لمصارة .

- من الشمال بلديــة إشمـــول.

- من الغرب بلدية آريسوتيغانمين

-  من الجنــوب بلدية تكـوت وكيمـل.

-  تقع البلدية في منخفض جبل شليا لها مناخ قاري بارد شتاءا معتدل صيفا، حيث تتعدى مدة فصل الشتاء في بعض الأحيان 05 أشهر ويمتاز الصيف بالإعتدال وبدرجة حرارة معتدلة.

الســكان : يبلغ عدد سكان البلدية:3464 نسمـة حسب الإحصائيات الأخيرة لسنة 2008.

عدد سكان المنطقة الحضرية:2236 نسمـة.

عدد سكان المنطقة الريفيـة :1228 نسمـة.

المســاحة: تبلغ مساحة البلدية حوالي 72,77 كلم2

تعانـي البلدية من هجرة سكانهـا إلى مختلف المناطق، فنجد على سبيل المثال عدد سكان البلدية سنة 1997 حوالي 3900 نسمة و في سنة 2008 بلغ عددهم 3464 نسمة أي أن عدد السكان إنخفض نتيجة للهجـرة لأسباب عديدة أهمها غياب برامج للتنمية التي بإمكانها أن تخفف من معاناة السكان و خاصة من ناحية توفير الشغل.

تاريخ البلدية : كانت قبل الثورة التحريرية الملجأ الآمن لأعضاء المنظمة السرية الذين مكثوا مدة طويلة بهذه المنطقة تحت رعاية وحماية سكانها ، كما شهدت تمرد العديد من أبنائها على السلطات الإستعمارية ، وإبان الثورة التحريرية كانت معقلا من معاقل جيش التحرير ، حيث دفعت خيرة أبنائها ثمنا للحرية .

المواقـع التاريخيـة: كانت بلدية إينوغيسن عبارة عن قرية صغيرة في حجمها و لكنها كبيرة في عظمة سكانها و أبنائها حيث نجد أنه لا تخلو أي عائلة من شهيد أو مجاهد، و تبقى المواقع التاريخيةشاهدة على بشاعة هذا المستعمر و شجاعة و بطولة أبناء هذه القرية ومن أهم هذه المواقع :

* برج المراقبة هيزي نبراهيم: هو عبارة عن ثكنة صغيرة لقوات الإستعمار تعلوها برج عالي للمراقبة حاليا مستغل من طرف بعض السكان للإقامة و تربية المواشي.

* دشرةهيط نييكر: هي دشرة صغيرة لجأ إليها مجموعة من المواطنين المهجرين من المناطق التي سماها المستعمر بالمناطق المحرمة، حيث قام العدو بإحراق هذه الدشرة، كما كانت ملجأ لأعضاء المنظمة السرية كما سبق الذكر من قبل. حاليا هي عبارة عن أطلال تشهد على وحشية الإستعمار.

* دشرة لمسايل: هي عبارة عن تجمع سكاني بمباني تقليدية على الطراز الأمازيغي القديم انشئت على انقاض مدينة رومانية كانت منتجعا للقادة العسكريين دلالة على دلك وجود آثار رومانية تقع عند سفح جبل تافرنت كانت تقطنهاعائلات جند جل أبنائها في صفوف الثورة، حيث قام العدو بحرقها إنتقاما منهم وهي الآن عبارة عن أطلال.

* منجم قوزير: يقع بمشتة لحريق استعمل ابان الثورة التحريرية كمكان للتعذيب والإعدام من قبل المستعمر.

*  كـاف هيمعمـرث: يقع هذا المرتفع الصخري بقرية تاجرنيت، حيث كان المستعمر يرمي بالمجاهدين من هذا العلو الشاهق الذي يبلغ إرتفاعه من الجهة السفلية المطلة على وادي بلحارث أكثر من 2000 م

المواقـع السياحيـة: تتميز بلدية إينوغيسن بطابعها الجبلي و بوديانها العديدة و الكبيرة و بمعالمها السياحية و التاريخية الكبرى و بمناظرها الخلابة مما يجعلها مرشحة أن تكون قطب سياحي هام مستقبلا إن وجدت العناية اللازمة و الإستغلال الأمثل من ذوي الإختصاص، و من هاته المواقع التي يمكن إستغلالها سياحيا كمكان للترفيه و السياحة:

* المعالم التاريخية التي ذكرناها من قبل حيث يمكن إستغلالها سياحيا خاصة في ما يسمى بالسياحة التاريخية.

* مغارة عواج بتافرنت : هي عبارة عن مغارة داخل صخر عالي لا يمكن دخول هذه المغارة إلا عن طريق الحبال نزولا من الأعلى.

* منبع هيفكرث: وهو يتميز بعذوبة مياهه وخصائصها العلاجية ( امراض الكلى ) حيث يشهد توافدا كبيرا من طرف المواطنين من داخل وخارج إقليم البلدية.

* واد توشنت : هو عبارة عن واد كبير ينبع من جبل شليـا يقع بين جبلين كبيرين، يتميز ببرودة و عذوبة مائه و بظلال أشجاره.

* هغرضين نشقاف : وهي عبارة عن مساحة غابية كثيفة بالأشجار و الصخور و مختلف النباتات والعصافيرالنادرة، تتميز بهوائها المنعش و ظلالها الوافرة خاصة في فصل الصيف. 

* جبل شليا (الجهة الجنوبية الشرقية)  : يعتبر أعلى قمة في شمال الوطن والثانية بعد الطاسيلي ( الهقار) حيث يحتوي على غطاء نباتي نادر ( أشجار الأرز) مما يعطيه دلالة على الأهمية السياحية للمنطقة.

التعليـــم: تتوفر البلدية على مدرستيـن:

-  مدرسة تيمشتاويـــن

- مدرسة إينوغيســن المركز.

  بينما مدرسة لمصـارة أولاد سعـدون أغلقت نظرا لهجرة السكــان.

نظرا لبعد المسافة بين مدرسة إينوغيسن المركز والحي الجديد هيزي لبعل يأمل سكانه في إنجاز مجمع مدرسي بهذا الحي .

قطـاع الثقافة:  كان الشرف لهذه القرية أن تأسس فيها أول فرع لجمعية العلماء المسلمين على مستوى دائرة آريس القديمة آنذاك و كان ذلك سنة 1938، و قد إهتم سكان البلدية منذ القدم بتعلم القرآن الكريم من جهة و متابعة التعليم العام من جهة أخرى، وقد درس بهذه المدرسة أو بهذ الفرع عدة علماء و أساتذة منهم : محمد الدراجي الميهوبي– عبد الحفيظ الخنقي - مسعود عبيد ( الأمين الحالي لمنظمة المجاهدين –باتنة ). بعد الإستقلال تأسست عدة جمعيات ثقافية هدفها إحياء تراث المنطقة الثقافي و التاريخي إلا أن غياب الدعم و التشجيع حال دون أن تحقق هذه الجمعيات أهدافها. حاليا تتوفر البلدية على قاعة للمطالعة بها عدد من الكتب.

قطـاع الشباب و الرياضة: تبلغ نسبة الشباب بالبلدية أكثر من 70% من عدد سكانها أغلبهم من الطبقة المثقفة، كغيرهم من الشباب في مختلف أرجاء الوطن يعانون من البطالة و إنعدام المرافق الشبانية و الرياضية حيث نجد أن البلدية لا تتوفر سوى على دار للشباب لا تتعدى مساحتها 60 م2 مما جعلها لا تلبي طلبات الشباب و لا ترقى إلى تطلعاتهم. وملعب جواري واحد أصبح غير صالح للإستغلال، وملعب لكرة القدم غير صالح تماما لممارسة هذه الرياضة.

الصحــة: تتوفر البلدية علىعيادة متعددة الخدمات و05 قاعات علاج وهي :

- عيادة الشهيد : مختاري بلقاسم بحي الشهداء.

-  قاعـة علاج بمركز إينوغيسن.

-  قاعة علاج بتيمشتاوين.

-  قاعة علاج بلمصارة أولاد سعدون مغلقـة.

-  قاعة  علاج بلحريق.

-  قاعة علاج بثنية لبعل.

 

بعض المواقع الطبيعية والسياحية ببلدية إينوغيسن

 


 

 

 

 

 

 

 


 
حالة الطقس باتنة