Login / Create an Account

االأحد 16 أفريل 2017

يــــوم العلـــــم بدائـرة عيــن جـــاسـر

 

الاثنين 17 أفريل 2017

 

أيـــام إعلاميــة تحسيسية حــول

 الحــرس الجمهــوري  


         

الإثنين 17 افريل 2017

زيــــارة عمــل و تفقــد السيــــد الوالـــي

لبلديـــات دائـــرة بريكـــة


الأربعاء 12 أفريل 2017


البرنامج الرسمي لزيارة العمل و التفقد للسيد

والي الولاية الى بلديتي دائرة تازولت

كلــــــــــــــــــــمة الســـيد الــــــــوالي

بسم الله الرحمن الرحيم

و الصلاة و السلام على محمد سيد الخلق أجمعين ...

السيدات و السادة  المواطنات و المواطنين

مذ لامستُ هواء هذه الولاية المجيدة أدركت أنني في حضرة التاريخ و راحت أرواح رجالها تحدثني عن الدم و الرصاص، عن العزة و الكرامة، عن الجبال الشامخة، عن الحضارات المتعاقبة، نعم عن قطعة الأوراس الطاهرة باتنة أتحدث، هذه الولاية التي سهر رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه على رفعها إلى أعلى درجات الرقي و التميز، بدئا من شهدائها و مجاهديها و صولا إلى مسؤوليها الذين تعاقبوا عليها.

أخاطبكم من هذه النافذة التواصلية ساعيا بث أواصر  التواصل و التآلف، حيث أن عالم التكنولوجيات الحديثة للإعلام و الاتصال لا تتوقف عن التطور يوم بعد الآخر،و إن عالم الشبكة العنكبوتية أصبح وسيلة فعالة لا غنى عنها للحصول على المعلومات الضرورية و المفيدة في وقت قياسي،إضافة إلى إثراء و توسيع نطاق معارف كل واحد منا، لذا سنجعل هذا الموقع الإلكتروني أداة تنسيق و تواصل يجمعنا و يحقق من جهة أخرى حقكم الذي كفله الدستور الجزائري في الحصول على المعلومة كل في سبيل تطوير مسار التنمية الوطنية و تطوير قطاع الجماعات المحلية و تحسين الخدمة العمومية التي ننشد فيها رضا و راحة المواطن في الأول و الأخير.

هذا و سنسعى من خلال هذا الجسر التواصلي الافتراضي، الإنصات و بتمعن لمشاكلكم و انشغالاتكم، إضافة إلى إشراككم الجاد في العملية التنموية ذلك أن وعي المواطن بحاجياته و إدراكه المباشر لواقعه الاجتماعي يخول له المشاركة الفعالة و القوية في تسيير المشاريع التنموية التي من شأنها أن تلبي حاجياته الآنية و تبحث في تطلعاته المستقبلية، إلى جانب نشر ثقافة و هوية هذه الولاية الغنية برموز و صور لا تستغني عنها الذاكرة الوطنية لأنها إرث جيل قادم سيسألنا عنها.

 و عليه أشد على يدكم جميعا أيتها السيدات و السادة المواطنات و المواطنين إلى جانب فاعلي المجتمع المدني،المنتخبين،  الإطارات التنفيذية، و أجهزة الإعلام، أن نكمل هذا المسار سوية بمزيد من التركيز، الدقة و الجدية، ذلك أننا مسؤولون اليوم أكثر من أي وقت مضى على الحفاظ على الإرث التنموي و الحضاري الذي بين أيدينا و أن نمشي بخطى ثابتة و رصينة حيال استكمال العملية التنموية بالحرص و التفاني الذي يليق بهذه الولاية التاريخية المجيدة، خصوصا في ظل ما ينتظرها من مشاريع كبرى على مستوى مختلف القطاعات الحيوية و التي من شأنها أن تعزز الوجه الحضاري الآخذ في المجد و العلو.

كما أدعو من جهة أخرى إلى المزيد من الحوار و التواصل الفعال لمباحثة منافذ تنموية و حضارية جديدة لا تخلو من العقلانية الرشيدة و التخطيط السديد.

و في الأخير أجدد الترحيب بكم جميعا و ادعوكم إلى المزيد من التواصل و الحوار الفعال و السلام عليكم و رحمة الله تعالى و بركاته.


                                                 الوالي محمد سلماني 

 
حالة الطقس باتنة